smoora



total posts: 1216
updated: 872.1 hours ago

smoora
Posted: 899.3 hours ago
s0s0111: ‫القراءة حياة للعقل والقلب والبدن .. إنها مفتاح الخير والجمال والأبداع. وهي القيمة المضافة للأنسان دون غيرة ..‬
smoora
Posted: 1017.7 hours ago
tumbblr-31: ‏احترموا لحظات الهدوء التي يعيشها الآخرون .. في بعض الأحيان الهدوء الذي يلازمنا بمثابة رحلة قصيرة نغتنمها لنبحث عن حلول لمشاكل من واقع نعيشه
smoora
Posted: 1060.1 hours ago
meshariabdulrahman: عندما تعي قهوتك بأنها ليست سوى وسيلة للهروب .. تجرك إلى تهلكة عنوانها: كوب واحد لا يكفي ! مشاري عبدالرحمن
smoora
Posted: 1140.3 hours ago
norawhit111: ‏يبعث الله من يحتضنك في قلبه كوطن صغير ، بعيداً عن تفاهة هذا العالم والسوء الذي يسكنه في كل زاوية
smoora
Posted: 1140.3 hours ago
norawhit111: ‏إذا أتاك اليأس ليُحبِطك و يحدثك عن المستحيل فحدثه عن قدرة ربّ العالمين ﴿ إِنَّمَا أَمْرُهُ إِذَا أَرَادَ شَيْئًا أَن يَقُولَ لَهُ كُن فَيَكُون ﴾
smoora
Posted: 1140.3 hours ago
shaheen-77: قال الله تعالى : ( فَقُلْتُ اسْتَغْفِرُوا رَبَّكُمْ إِنَّهُ كَانَ غَفَّارًا . يُرْسِلِ السَّمَاءَ عَلَيْكُمْ مِدْرَارًا . وَيُمْدِدْكُمْ بِأَمْوَالٍ وَبَنِينَ وَيَجْعَلْ لَكُمْ جَنَّاتٍ وَيَجْعَلْ لَكُمْ أَنْهَارًا )
smoora
Posted: 1140.4 hours ago
norawhit111: ‏يقول الشيخ الشنقيطي : إذا هبط عندك اﻹيمان وتكاسلت عن العبادة فالزم هذا الدعاء : “ اللهم ﻻ تجعلني شقياً وﻻ محروماً ”
smoora
Posted: 1156.4 hours ago
is0so: حُبّ ☕️🎻
smoora
Posted: 1176.8 hours ago
ofi355: “‏إنها الإشارات البسيطة في الكلمة أو الصورة تلك التي تخلق فينا عالمًا كاملًا من الدهشة”.
smoora
Posted: 1208.3 hours ago
hamzaeid: -إمشي. -مِش هعرف.. مِش هعرف عشان هبقى لوحدي و أنا مِش عايز أبقى لوحدي.. مِش عايز أكتئِب أنا أِسف.. أنا أسِف.
smoora
Posted: 1250.7 hours ago
redrose1965: يسألونك عن حب العزلة ! قل هي راحة من غِيبة ؛ و رحمة من القيل و القال ؛ و أنسٌ بكتاب يسليك أو يواسيك ؛ و السلام ..
smoora
Posted: 1281.3 hours ago
i3y1: كتاب اللاطمأنينة - فرناندو بيسوا
smoora
Posted: 1379.3 hours ago
redrose1965: ‏أقبِل إلى الرَّحمَنِ واصدُق في الرَّجا واطلُب ثباتًا مِن لدُنهُ ومَنزِلَةْ واسألهُ غُفرانًا لِذَنبِكَ وادْعُهُ لا يردُدُ الرَّحمنُ عبدًا ساءلَهْ إنَّ العِبادَ إذا أتَوْا لِمَلِيكِهم يمشُونَ إقبالًا أتاهُم هَروَلةْ
smoora
Posted: 1379.3 hours ago
redrose1965: جارتي الشجرة أتأملها كل صباح وهي تزهو بأوراقها الخضراء تارة والصفراء تارة أخرى .. أتأملها وقطرات الندى على أوراقها تعكس أشعة الشمس فتزيدها إشراقا وجاذبية .. جميلةٌ هي طويلة لاتشبهني لطالما حسدتها على إرتفاع قامَتَها .. حنينةٌ تحمِل ثِمارها بلا تعبٍ ولا ملَل كما تحمل الأم أطفالها برقة .. رؤوفة هي تأوي عِش الطيورِ وصغارهم كأنها أصبحت لهم وطنا .. اليوم وجدتُها عارية !! فقدت بهاءها وجمالها ،، فقد طالها مِقص المزارع وأزال أغصانها المتشابكة وأوراقها القديمة ،، أجل تعرضت جارتي الشجرة الى التعرية ،، لكن ذلك في صالحها !! فأشعة الشمس لم تعد تصل الى جذورِها وتشابُك الأغصانِ كادَ يخنقَها ،، تعرَّت لتبدأ من جديدٍ في الربيع القادم بأغصان جديدة وأوراق أكثرَ رونقاً وأكثَرُ خُضرة .. ليتني مثلها !! أقص أغصان الذكريات واقتلع جذور الحنين لأبدأ من جديد تاركة خلفي حكايا واوراق ذكريات كجارتي الشجرة ..
smoora
Posted: 1379.3 hours ago
redrose1965: حينما علِمت قلقه قلِقَت لِقَلَقِهِ ، وحينما عَلِمَت حُزْنَهُ حزَنَت لِحُزنِهِ ، فلما بُشِّر من قِبَل هؤلاء الملائكة أنَّهم ملائكة قد أُرسلوا إلى قوم لوط زال حزنه، وقلقهُ ووجلهُ، فَعَلِمت بِذلك فَضحِكَت، هذا هو التعاطف والمشاركة الوجدانية ، أنت هي، وهي أنتَ .. ﴿فبشرناها بِإِسحاق﴾